الهلال في مواجهه الشباب (ديربي العاصمة)


الهلال في مواجهه الشباب (ديربي العاصمة)



 يحل الأهلي ضيفاً على الفيصلي مساء اليوم السبت على استاد مدينة الملك سلمان بن عبدالعزيز الرياضية بالمجمعة، عند الساعة 6:55 في ختام لقاءات المرحلة ال 22 من “دوري عبداللطيف جميل”، في محاولة من الأخير للتمسك بالصدارة إذ يمتلك 48 نقطة، مقابل 26 نقطة لدى الفيصلي يحتل بها المركز التاسع، ويطمح للابتعاد بشكل نهائي عن مراكز الخطر وتقديم عرض جيد، والحصول على أقل تقدير على نقطة من المتصدر .

وهي مهمة يعلم المدرب الروماني ليفيو كيوبتاريو بأنها ستكون صعبة للغاية أمام فريق ذي امكانات عالية بحجم الأهلي ترجح كل المؤشرات انتصاره، وهو ما يعتبر تحدياً كبيراً أمام لاعبي الفيصلي في مواجهة الليلة، ما يزيد الندية المتوقعة بين الفريقين في ظل وجود طموحات جديدة لدى أصحاب الضيافة لتقديم أفضل ما لديهم، ومسح الصورة التي ظهر عليها الفريق في الجولات الأخيرة.

ويرفض الأهلي التفريط في أي نقطة خشية استغلال المنافسين للموقف وتضييق الفارق، وهو هدف يجعل الفريق حريصاً على كل نقطة في كل مباراة يخوضها، وهو ما يعتبر أكبر دوافعه في الوقت الحالي، وتعويض النتائج غير الجيدة في دوري أبطال آسيا إذ تعرض الفريق لثلاث خسائر من أربع مواجهات كان آخرها امام العين 1-2، وبات الفريق مهدداً بالخروج من دور المجموعات، ومن المتوقع ان يلعب المدرب السويسري كريستيان غروس بالقائمة ذاتها التي شاركت في المواجهة الماضية أمام الاتحاد والتي انتهت بفوز الأهلي بنتيجة 4-2، وستشهد القائمة عودة الظهير الأيمن عقيل بلغيث الذي غاب عن اللقاء الماضي بداعي الايقاف.

ويلتقي الهلال والشباب عند الساعة التاسعة مساءً، على استاد الملك فهد الدولي، وتعد المباراة غاية في الأهمية للفريقين إذ يسعى الهلال إلى اعتلاء الصدارة في حال تعثر الأهلي أمام الفيصلي، بينما يرغب الشباب في المنافسة على المرتبة الرابعة، وايقاف مسلسل الهزائم الذي تعرض له الفريق في الجولات الثلاث الماضية امام الأهلي والتعاون والقادسية.

ويمتلك الهلال 47 نقطة يحتل بها المركز الثاني، بفارق نقطة واحدة عن المتصدر، ويحرص الهلال على مواصلة تقديم العروض القوية، والتي كان آخرها الفوز على الجزيرة الاماراتي في دوري ابطال آسيا، ومن المتوقع أن يرمي المدرب اليوناني دونيس بكل أوراقه الرابحة للظفر بالنقاط الثلاث، ويغيب لاعب الوسط سعود كريري بداعي الإيقاف.

وفي المقابل، يحرص الشباب على الفوز، والتقدم خطوة إلى الأمام لإنهاء الموسم في المراكز الأربعة الأولى، ويعيش الضيوف حالة معنوية منخفضة بعد الهزائم المتتالية، والتراجع في مستوى الفريق، ويحتل الشباب المركز الخامس ب 33 نقطة.

ومن المتوقع أن يلعب المدرب التونسي فتحي الجبال بالقائمة التي شاركت في اللقاء الماضي أمام القادسية، وستشهد تشكيلة الضيوف عودة المدافع سياف البيشي ولاعب الوسط البرازيلي رافينها واللذين غابا عن اللقاء الماضي بسبب الايقاف.

وعلى ستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، يلتقي الاتحاد بالخليج عند الساعة التاسعة مساء، ويبحث الاتحاد عن الفوز وتعويض الخسارة التي تعرض لها الاسبوع الماضي على يد منافسه التقليدي الأهلي، ويحتل الاتحاد المركز الثالث ب 40 نقطة، وخسارة الفريق اليوم قد تفقده مركزه ليعود للمرتبة الرابعة، فيما الفوز سيعزز من آماله في المنافسة على الصدارة، ومن المنتظر ان يلعب المدرب الروماني بيتوركا بأسلوب هجومي مع تأمين المناطق الدفاعية.

وسيلعب الخليج للعودة مجدداً لنغمة الانتصارات بعد الخسارة في الجولة الماضية امام الهلال صفر-3، ويحتل الضيوف المرتبة السابعة ب 29 نقطة، وتنفس مدرب الفريق التونسي جلال قادري الصعداء بامكانية مشاركة الرباعي لاعبي الوسط هتان باهبري وعلاء ريشاني والمدافعين سلمان هزازي وحسام الجدعاني بعد غياب الرباعي عن اللقاء السابق بداعي الإصابة والإيقاف، ومن المتوقع أن يلعب المدرب بأسلوب متوازن بين الجانبين الدفاعي والهجومي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، ويغيب عن تشكيلة الضيوف المهاجم الغيني أبوبكر سيلا لحصوله على ثلاث انذارات.

ويخوض الفتح والنصر عند الساعة ال 6:40 مساء على ملعب مدينة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية بالأحساء، مباراة تحت ضغوط أقل بكثير من مباريات أخرى سابقة، بعد أن حقق الفريقان الهدف الأول بضمان البقاء بعيداً عن صراع مراكز القاع، وإن كان موقف “النموذجي” أفضل كثيراً من موقف النصر في هذا التوقيت، فالفتح تفوق في آخر مباراة له امام الوحدة 3-1 فيما خسر النصر في دوري أبطال اسيا امام لخويا صفر-4.

ويمتلك الفتح 31 نقطة يحتل بها المركز السادس، بينما يمتلك النصر 28 نقطة يحتل بها المركز الثامن، ويلعب الفتح المباراة ولديه عاملا الأرض والجمهور، ويعتمد المدرب التونسي ناصيف البياوي على لاعبين يجمعون الخبرة في تشكيلته، والثلاث نقاط تجعل اصحاب الضيافة يتقدمون للمرتبة الخامسة في حال تعثر الشباب امام الهلال.

وفي المقابل، يلعب النصر المواجهة بعد الخسارة القاسية التي تعرض لها الفريق في دوري أبطال اسيا على يد لخويا القطري صفر-4، ومن المتوقع أن يسعى مدرب الفريق الأسباني كانيدا في مباراة الليلة لتحقيق التوازن المطلوب بين الواجبات الدفاعية والمهام الهجومية وتحقيق أفضل النتائج من خلالها، وهو يملك تحقيق الأفضل من خلال الكفاءات التي يضمها الفريق في خطي الوسط والهجوم تحديداً.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com