طريق التأهل ممهد ل”البرشا”.. وأرسنال يحتاج لمعجزة


طريق التأهل ممهد ل”البرشا”.. وأرسنال يحتاج لمعجزة



تبدو الطريق ممهدة تماما أمام برشلونة حامل اللقب وبايرن ميونيخ لبلوغ الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عندما يستضيفان أرسنال الإنجليزي ويوفنتوس الإيطالي وصيف البطل اليوم الأربعاء في إياب الدور الثاني.

على ملعب “كامب نو”، يحتاج أرسنال إلى معجزة حقيقية للوقوف بوجه برشلونة وحرمان النادي الكاتالوني من بلوغ الدور ربع النهائي للموسم التاسع على التوالي خصوصا بعد خسارته لقاء الذهاب على أرضه صفر-2 بهدفي الأرجنتيني ليونيل ميسي. وتصب جميع المعطيات في مصلحة برشلونة الطامح لفوزه القاري العاشر على التوالي بين جماهيره، خصوصا أن النادي الكاتالوني لم يخسر سوى مرة واحدة في مبارياته ال36 الأخيرة في دوري الأبطال وكانت أمام بايرن ميونيخ (صفر-3) في مايو 2013. ويدخل فريق المدرب لويس انريكي اللقاء بمعنويات مرتفعة بعدما حافظ السبت على سجله التاريخي الخالي من الهزائم في الدوري للمباراة السابعة والثلاثين على التوالي باكتساحه خيتافي 6-صفر، ما سيصعب تماما من مهمة أرسنال الساعي إلى بلوغ ربع النهائي للمرة الأولى منذ ستة أعوام.

وما يزيد من صعوبة مهمة فريق المدرب الفرنسي أرسين فينغر أن أرسنال يمر بفترة صعبة أيضا على الصعيد المحلي وآخر فصولها تنازله الأحد عن لقب مسابقة الكأس بخروجه من الدور ربع النهائي على يد واتفورد الذي أسقطه في “إستاد الإمارات” 1-2.

واستنادا إلى هذه المعطيات ووجود الثلاثي المتألق في برشلونة ميسي والأوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار الذين سجلوا مجتمعين 103 أهداف هذا الموسم فيما سجل فريق أرسنال بأكمله 71 هدفا، سيكون من شبه المستحيل على الضيف اللندني تجنب خيبة أخرى أمام منافسه الكاتالوني الذي سبق أن حرم “المدفعجية” من اللقب بالفوز عليهم في نهائي 2006 (2-1). ثم نجح برشلونة في إقصاء النادي اللندني من الدور ربع النهائي عام 2010 حين تعادلا ذهابا في لندن 2-2 وفاز النادي الكاتالوني إيابا 4-1 بفضل رباعية لنجمه ميسي، ومن الدور الثاني عام 2011 حين فاز الفريق اللندني ذهابا على أرضه 2-1 قبل أن يخسر إيابا 1-3. من جهة ثانية كان المدرب الأسباني لبايرن ميونيخ جوسيب غوارديولا واضحا في مقاربته لمباراة الأربعاء على “اليانز ارينا” إذ صنف المواجهة مع يوفنتوس ب”النهائي” لأنه يدرك قوة عزيمة الضيف الإيطالي الذي بدا في طريقه لتوديع الدور الثاني منذ الذهاب بعد تخلفه على أرضه صفر-2 قبل أن ينتفض ويدرك التعادل 2-2.

ويأمل غوارديولا أن يجنب فريقه إحراج الخروج من الدور الثاني للمرة الأولى منذ موسم 2010-2011 حين اصطدم بفريق إيطالي آخر بشخص انتر، خصوصا أن فولفسبورغ الذي يعاني الأمرين في الدوري الألماني هذا الموسم، سبقه إلى الدور ربع النهائي على حساب غنت البلجيكي.

والمفارقة أن طريق بايرن إلى لقبه الأخير في المسابقة عام 2013 مر بيوفنتوس بالذات عندما فاز على الأخير 2-صفر ذهابا في “اليانز ارينا” ثم جدد الفوز على “السيدة العجوز” في تورينو بالفوز على بطل إيطاليا 2-صفر أيضا.

ويدخل النادي البافاري إلى اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد اكتساحه فيردر بريمن 5-صفر يوم السبت، لكن جمهوره لم يهضم حتى الآن سقوطه الأول هذا الموسم بين جماهيره وجاء على يد ماينتس (1-2) في الثاني من الشهر الحالي.

ومن المؤكد أن بايرن يملك الأسلحة الهجومية اللازمة للوصول إلى شباك يوفنتوس في ظل وجود مولر والبولندي روبرت ليفاندوفسكي اللذين سجلا معا 61 هدفا هذا الموسم، إضافة إلى الهولندي اريين روبن والفرنسي فرانك ريبيري.

ومنذ التعادل في لقاء الذهاب، حقق يوفنتوس ثلاثة انتصارات متتالية في الدوري المحلي الذي يتصدره بفارق ثلاث نقاط عن ملاحقه نابولي، علما بأن فريق المدرب ماسيميليانو اليغري حقق 18 انتصارا وتعادل مرة واحدة في مبارياته ال19 الأخيرة في الدوري ما سمح له بالعودة من بعيد بعد البداية الكارثية لحملته المحلية.

ويعول اليغري على دفاعه الصلب وحارسه الأسطوري جانلويجي بوفون الذي حافظ على نظافة شباكه لمدة 926 دقيقة، وذلك إلى جانب قوته الهجومية التي يجسدها الأرجنتيني باولو ديبالا ولاعب بايرن السابق الكرواتي ماريو ماندزوكيتش والإسباني الفارو موراتا والفرنسي بول بوغبا.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com