الشباب يسعى لمداواة جراحه على حساب الأمل الاتحادي


الشباب يسعى لمداواة جراحه على حساب الأمل الاتحادي



تختتم مساء اليوم السبت مباريات الجولة التاسعة عشرة من منافسات دوري عبداللطيف جميل لكرة القدم ومعهما سيسدل الستار على جولة غاية في الأهمية ربما تكون مفتاحاً لتحقيق الآمال للفرق، ففي الخبر يلتقي القادسية مع نظيره الباطن في سباق التأمين مع أفضلية فنية لصالح القادسية، فيما يحل الاتحاد ضيفاً على الشباب (الجريح) في الرياض في لقاء قمة ينتظره الجميع.

القادسية × الباطن

في الخبر وعلى ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي سيتوجب على الفريق القدساوي الحصول على النقاط الثلاث والظفر بها لتأكيد البقاء بنسبة كبيرة قبل نهاية الدوري بسبع جولات كما هي النقاط التي سيلعب من أجلها الباطن للهروب من صراع المؤخرة والدخول في مأمن من الخطر.

الفريق القدساوي حقق فوزاً تاريخياً على الأهلي في الجولة الماضية برباعية لهدف انتشى بها الفريق وتقدم خطوة مهمة للأمام بعدما رفع رصيده إلى 20 نقطة في المركز التاسع وأصبح وضعه الفني أكثر من رائع يسبقه قبل ملاقاة منافسيه وهو ما يجعل الآخرين يحسبون له ألف حساب ويريد أن يؤكد عودته القوية والابتعاد بشكل كبير عن صراع الهبوط والبقاء بتحقيق النقاط الثلاث، معتمداً على الأسلوب السلس والتجانس إضافة إلى تميز أجانبه.

على الطرف الآخر يدخل الباطن بوضع مشابه، حيث يتأخر عن مضيفه بنقطة، فيحتل الفريق البطناوي المركز العاشر برصيد 19 نقطة والفوز يمثل له الكثير في سباقه مع الزمن للاقتراب من البقاء خصوصاً مع شراسة المرحلة وحاجة الفرق للنقاط بأي شكل كان، وخسر الفريق أمام الرائد في الجولة الماضية بهدف لهدفين

ويسعى لتعويض تلك الخسارة بفوز ستكون أهميته بالغة في حال تعثر فرق المؤخرة، ويتوقع أن يلعب مدرب الباطن خالد القروني بنفس الطريقة التي تعتمد على تكثيف الوسط واللعب بمهاجم وحيد مع الاعتماد على المرتدات كسلاح يهدد به مرمى القادسية.

الشباب × الاتحاد

وعند الساعة 8.25 يحل الفريق الاتحادي ضيفاً على الشباب في مواجهة لا يمكن التنبؤ بنتيجتها نظير الحالة الفنية المتقاربة بين الفريقين ولكن الأفضلية واضحة للفريق الاتحادي في سلم الترتيب بعكس الشباب الذي يعاني كثيراً بنتائج سلبية وعكسية.

الشباب يدخل المباراة وهو بعيد كلياً عن المنافسة على اللقب وبات وضعه مقلقاً لمحبيه بعد النتائج غير المرضية والتي ساهمت في ابتعاد الفريق عن ساحة المنافسة بخسارته في مباراتين قبل أن يتعادل بصعوبة مع الخليج في الجولة الماضية بهدف لمثله ليستقر في المركز السادس

وباتت فرصته في المنافسة على المركز الرابع كذلك صعبة جداً نظير الفارق الكبير مع خصمه الاتحاد، ولكنه سيحاول تقليص الفارق على أمل أن تخدمه النتائج في الجولات القادمة، ووضح على الفريق الشبابي اعتماد مدربه سامي الجابر على الوجوه الشابة

وسيلعب اليوم بتحفظ في الدفاع مع الأخذ بالاعتبار أن الهجوم سيكون مدروساً بعناية من خلال الهجمات المرتدة والسريعة على أمل خطف الفوز الذي سيعيد الفريق معنوياً على أقل تقدير. أما الفريق الاتحادي فيدخل بعدما عاد سريعاً بعد سقوطه برباعية أمام الأهلي ليحقق فوزاً مهماً على التعاون بنتيجة 1/3 أبقت الأمل حياً في المنافسة بعدما رفع رصيده إلى 38 نقطة في المركز الرابع

وسيحاول التمسك بهذا الأمل حتى النهاية من خلال الدخول بحثاً عن الفوز الذي سيبقيه حاضراً في المنافسة قبل خوض نهائي كأس ولي العهد، وسيلعب الفريق بطريقة هجومية يبحث من خلالها عن تعزيز رصيده النقطي، وسيعتمد على طريقة 4/2/3/1 معتمداً على قوة ثلثه الهجومي.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com